أخبار الرياضةدوري أبطال آسيا

كيف تأهل الفيحاء مع نافباخور وسباهان كأفضل ثواني في دوري أبطال آسيا؟

تعرف مع موقع إكسترا كورة على الأندية المتأهلة كأفضل ثواني في دوري أبطال آسيا لكرة القدم بعد نهاية منافسات دور المجموعات لمنطقة غرب القارة.

والبداية مع شرح مُبسط لنظام بطولة دوري أبطال آسيا المختلف عن باقي المسابقات القارية الأخرى مثل دوري أبطال أوروبا ودوري أبطال إفريقيا ودوري أبطال أمريكا الجنوبية “الليبرتادوريس” وغيرها.

ونظراً للعوامل الجغرافية -بُعد المسافات- وظروف السفر الصعبة بين دول القارة الصفراء، تم تقسيم بطولة دوري أبطال آسيا إلى منطقتين (الشرق – الغرب)، بواقع 5 مجموعات لأندية شرق القارة، ومثلها لأندية الغرب.

ويتأهل متصدرو خمس مجموعات إلى دور الـ16 بجانب أفضل 3 فرق تحتل المركز الثاني بمنطقة غرب آسيا، ويطبق النظام نفسه في الشرق؛ وتُجرى قرعة لتحديد المواجهات الإقصائية من مباراتين ذهاب وإياب وصولاً إلى المباراة النهائية.

وبالتالي تكون المباراة النهائية بين بطل الغرب وبطل الشرق وبنظام الذهاب والعودة ايضاً.

الأندية المتأهلة (منطقة الغرب)

 الفريق  الصفة  النقاط
العين الإماراتي بطل المجموعة A 15
ناساف كارشي الأوزبكي بطل المجموعة B 11
الاتحاد السعودي بطل المجموعة C 15
الهلال السعودي بطل المجموعة D 16
النصر السعودي بطل المجموعة E 14
نافباخور الأوزبكي أفضل ثاني المجموعة D 13
 سباهان الإيراني أفضل ثاني المجموعة C 10
 الفيحاء السعودي أفضل ثاني المجموعة A 9

لماذا تأهل الفيحاء؟

قطع الفيحاء السعودي التذكرة الثالثة والأخيرة كأفضل ثواني إلى دور الستة عشر في أول مشاركة تاريخية له بالمسابقة القارية، وذلك كونه أفضل فريق في المركز الثاني حصداً للنقاط بعد نافباخور الأوزبكي وسباهان الإيراني من بين جميع الأندية في المجموعات الخمس لمنطقة الغرب.

وحصد الفريق السعودي النقطة التاسعة ضمن المجموعة الأولى، بعدما حقق انتصاراً كاسحاً في أرض باختاكور الأوزبكي بنتيجة (4-1)، بعد أن كان متأخراً بهدفٍ دون رد.

ويتم اختيار أفضل ثاني من كل المجموعات بناءً على عدد النقاط اولاً ثم فارق الأهداف، وحسم الفيحاء تأهله بفارق نقطة واحدة فقط عن السد القطري وبرسيبوليس الإيراني.

لماذا خرج السد؟

كان السد القطري أقرب المتنافسين لقطع بطاقة التأهل الثالثة والأخيرة كأفضل ثواني، قبل المفاجأة الكبيرة التي حققها فريق الفيحاء السعودي.

ورفع الفريق القطري رصيده إلى 8 نقاط بتعادله مع ناساف الأوزبكي في الجولة السادسة والأخيرة للمجموعة الثانية، واصبح أفضل فريق في المركز الثاني حصداً للنقاط.

ووضع السد عينه على خطف مقعد برسيبوليس الإيراني الذي يمتلك 8 نقاط وعدد أقل من الأهداف، وأمامه مباراة مع فريق الدحيل القطري على ملعب أزادي.

وانتظر السد تعثر برسيبوليس بالخسارة من أجل الاحتفال بالتأهل بفارق 3 أهداف، لكن حدث ما لم يتوقعه أحد بتحقيق الفيحاء للفوز في أوزبكستان ليفسد كل شيء على “عيال الذيب”، حيث وصل للنقطة 9 ليتخطى السد وبرسيبوليس في عدد النقاط.

وخرج بذلك السد من حسبة التأهل كأفضل ثواني، وانحصرت البطاقة الثالثة بين الفيحاء السعودي صاحب الـ9 نقاط وبرسيبوليس الإيراني صاحب الـ8 نقاط.

كيف ودع بيرسبوليس؟

كان برسيبوليس الفريق الوحيد الذي يمتلك مصيره في يده من بين الأندية المتنافسة على البطاقة الثالثة والأخيرة كأفضل ثواني، حيث كان يساوي انتصاره على الدحيل القطري ضمان الترشح بشكلٍ رسمي إلى دور الستة عشر برصيد 11 نقطة.

واحتاج الفريق الإيراني 7 دقائق فقط أمام الدحيل لتسجيل هدف التقدم الأول على أرضه وبين جمهوره، لتصبح آمال الفيحاء السعودي مُعلقة في الهواء، إذ أن انتصار برسيبوليس سيعني وصوله إلى النقطة الـ 11 والتأهل إلى دور الـ16.

لكن الدحيل لم يترك جمهور الفيحاء حائراً لوقت طويل، ونجح في تسجيل التعادل في شباك برسيبوليس بعد مرور دقيقتين فقط، عن طريق المهاجم القطري محمد مونتاري.

وفي آخر خمس دقائق ظهر الكيني مايكل أولونغا ليسجل الهدف الثاني للدحيل في الدقيقة 85، ليقضي تماماً على آمال برسيبوليس، ويهدي الفريق السعودي تأهلاً تاريخياً إلى الأدوار الإقصائية كأفضل ثالث فريق احتل المركز الثاني في المجموعات.

اقرأ ايضاً

مقالات ذات صلة