أخبار الرياضة

إسكوبار الصحراء.. تطورات جديدة في قضية اعتقال سعيد الناصيري رئيس الوداد المغربي

كشف الوكيل العام للملك في محكمة الاستئناف بالدار البيضاء حيثيات ملف مُتابعة عدة أشخاص من بينهم سعيد الناصيري، رئيس الوداد الرياضي وعبد النبي بعيوي ، رئيس مجلس جهة الشرق، في عدة تُهم موجهة إليهم ضمن ملف ما بات يُعرف بـ”إسكوبار الصحراء”.

وقال وكيل الملك: “قاضي التحقيق قرر إيداع 20 شخصا السجن، بعد استنطاقهم ابتدائيًا، مع إخضاع شخص واحد للمراقبة القضائية، في قضية تتعلق بالاتجار الدولي للمخدرات”.

وأضاف: “من يتولى مهام نيابية أو مسؤولية جماعات ترابية أو مكلف بإنفاذ القانون، بالإضافة إلى أشخاص آخرين يشتبه تورطهم مع أحد المعتقلين من جنسية أجنبية توبع في إطار قضية تتعلق بالاتجار الدولي في المخدرات ويقضي حاليا عقوبته في السجن”.

وتابع الوكيل العام للملك: “نتائج الأبحاث، التي أنجزتها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية تحت إشراف هذه النيابة العامة للكشف عن باقي الأشخاص المشتبه تورطهم في هذه القضية، كشفت عن الاشتباه في قيام بعض الأشخاص بارتكاب أفعال لها ارتباط في أغلبها بذات الوقائع التي سبق أن توبع في إطارها الشخص الأجنبي المذكور”.

وواصل”بالنظر إلى تعقد هذه الأفعال وتشابك امتداداتها فقد استغرقت الأبحاث الوقت الكافي الذي اقتضته ضرورة ذلك في إطار الاحترام التام للمقتضيات القانونية ذات الصلة وتحت الإشراف المباشر لهذه النيابة العامة”.

تعرف على: أرقام وعدد بطولات الوداد المغربي طوال تاريخه

وأكمل “نتائج دراسة الأبحاث المنجزة إلى تقديم هذه النيابة العامة لملتمس إلى قاضي التحقيق بإجراء تحقيق معهم من أجل الاشتباه في ارتكاب كل واحد منهم لما هو منسوب إليه من أفعال معاقب عليها قانونا والتي يتمثل تكييفها القانوني إجمالا في مجموعة من الجرائم”.

سعيد الناصيري رئيس الوداد المغربي
سعيد الناصيري رئيس الوداد المغربي

وحول التهم الموجه لبعض الأشخاص في القضية، أوضح قائلا: “المشاركة في اتفاق قصد مسك المخدرات والاتجار فيها ونقلها وتصديرها ومحاولة تصديرها، والإرشاء والتزوير في محرر رسمي، ومباشرة عمل تحكمي ماس بالحرية الشخصية والفردية قصد إرضاء أهواء شخصية، والحصول على محررات تثبت تصرفا وإبراء تحت الإكراه، وتسهيل خروج ودخول أشخاص مغاربة من وإلى التراب المغربي بصفة اعتيادية في إطار عصابة واتفاق وإخفاء أشياء متحصل عليها من جنحة”.

تفاصيل قضية سعيد الناصيري المعروفة بـ«إسكوبار الصحراء»

في صباح الجمعة الماضية، قرر قاضي التحقيق بغرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف في مدينة الدار البيضاء المغربية، اعتقال سعيد الناصيري، رئيس نادي الوداد وعبد النبي بعيوي رئيس جهة الشرق، المنتميين إلى حزب الأصالة والمعاصرة، إلى جانب معتقلين آخرين على خلفية تحقيقات تجريها الشرطة منذ أشهر حول ملف يتعلق بعلاقتهم بنشاط تاجر مخدرات.

ويواجه المتهمون شبهات جنائية من قبيل التزوير و الإرشاء، وتسهيل خروج أشخاص من التراب المغربي، والمشاركة في تسلم المخدرات، ونقلها وتصديرها والتمس الادعاء العام متابعتهم رهن الاعتقال.

وجرى اعتقال 23 شخصا في هذا الملف، الذي أثار الرأي العام بالنظر لهوية الشخصيات المتابعة، ومكانتهم في المجتمع.

ولم يصدر عن الادعاء العام أي بيان في الموضوع، لكن معطيات من هذا الملف سبق أن نشرتها مجلة «جون أفريك» الفرنسية في أغسطس (آب) 2023، حيث تحدثت عن اعترافات لمواطن من دولة مالي (أمه مغربية ووالده من مالي)، معتقل في المغرب منذ 2019، وصفته بـ«إسكوبار الصحراء»، لكونه أحد كبار تجار المخدرات.

وحسب المجلة ذاتها، فإن المواطن المالي، قال إن له عدة شركاء في نشاطه المتعلق بتجارة المخدرات، منهم سعيد الناصري وعبد النبي بعيوي، وعدة أشخاص آخرين، بينهم موظفون كبار.

ويواصل قاضي التحقيق في محكمة الاستئناف بالدار البيضاء الاستماع إلى المتهمين، قبل توجيه التهم رسميا إليهم وإحالتهم إلى المحاكمة.

اقرأ ايضاً: في تطور جديد..برشلونة متهم بالرشوة في قضية نيجريرا

مقالات ذات صلة

يرجى إيقاف مانع الاعلانات

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock