أخبار الرياضة

على غرار طوكيو وكورونا.. شبح جديد يعكر إقامة دورة الألعاب الأولمبية “باريس 2024”

انتشرت حشرة البق في فرنسا بشكل مخيف مع بداية أكتوبر 2023، وذلك قبل أشهر قليلة من استضافة دورة الألعاب الأولمبية باريس 2024.

وتصدرت مقاطع فيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي ظهور حشرة البق في شوارع فرنسا ووسائل النقل والمنازل وحتى الطائرات، لتعود إلى الأذهان معاناة اليابان قبل استضافة الأولمبياد، ولو كان الخطر أقل.

وأقيمت النسخة الأخيرة من دورة الألعاب الأولمبية “طوكيو 2020” في اليابان بعد معاناة بسبب انتشار فيروس كورونا آنذاك، وتم تأجيلها لمدة عام كامل، لتقام في 2021 وسط ظروف إستثنائية وصعبة.

وأعلنت السلطات الفرنسية وضع خطة لمكافحة انتشار البق في البلاد، وسط إنزعاج شديد لمعارضون سياسيون ورياضيون بشأن تأثير تلك الحشرة على تنظيم دور الألعاب الأولمبية.

والبق من الحشرات الصغيرة وهي بيضوية الشكل ذات لون مائل إلى “الأحمر الداكن”، وطولها يتراوح ما بين 1-7 ملليمترات، ولا تحتوي على أجنحة.

وتنشط حشرة البق اثناء الليل، وتتسبب لدغاتها عدد من الآثار الصحية الضارة، بما في ذلك الطفح الجلدي، والتأثيرات النفسية كالأرق والتعب، وايضاً أعراض الحساسية.

وتستعد فرنسا لاستقبال أكثر من 10 آلاف رياضي في الأولمبياد، بالإضافة إلى عشرات الآلاف من المشجعين من مختلف البلدان خلال الفترة من شهر يوليو 2024 وحتى أول أسبوعين من شهر أغسطس.

وصرح نائب رئيس بلدية باريس إنه لا يشعر بالقلق تجاه انتشار حشرة البق في البلاد، وأكد عدم وجود أي تهديد لإقامة دورة الألعاب الأولمبية في موعدها المحدد.

مقالات ذات صلة

يرجى إيقاف مانع الاعلانات

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock